header

اعرف انك تضحك الان

 

لوحدك جالس
اعرف
انك تحب ذلك
عشقت الليل
وملكت النهار
فمتى تنام ومتى تتحرر
تقاليد سوف تقتلك دون ان تحيا بي
دون أن تلتهم عشقك وغزلك دون خوف
النساء مسرحك
والتأمل عشقك
فماذا تبقى
جافية مشيخة فقهك
حتى لا تعتنق الثورات
وحتى لا تتفاعل بالربيع العربي
لانك قلت لي خريفا قادم
هكذا علمنا الساسة والزعماء
والثورات الماضية
حدّثتكَ عن الجسد والقبلات
ولكن لم تحدثني الا بالغزل المجنون
وانا احدثك بالمجون
عليك ان تكتب الادب و
لكن لا ينفعني ان لم تخرج عن الادب
اعرفك لست مسالما
بل شبقيا حد الهلوسة
ولكنك في السلم منيتك البطيئة التي اخترتها
هكذا تتوارى خلف التراث
ليعلن صمتك اننا في العالم الثالث
بل بالرابع
اعرف بانك الان تضحك
لأني اعرف كيف تتعايش مع الخلاف والاختلاف
لست حرباء كما قيل لك
بل حكيم
وهذه هي سعادتك ان تريح الاخرين
ولكن تتعبهم بالحيرة منك
وانت تعيش الزمن
لا قضية تصمد بوجهك الا أنت
هكذا تنثر لنا الشعر عبر الاثير
كانت قراءاتنا اليك جائزتك
وكفى اليس كذلك
اعرف الان كيف تعيش ربيع عمرك
دون انتهاء
في تجاهل ذلك المجون لتكون مجنونا
في العشق والنساء
ولكن هذا لا يكفيني
لانني لمجونك اقتفي اثرك حد الجنون
لان في عينيك عتاب للدنيا
لا تجعل هديتك لي دموعا
لا يمكنني ان اهجرك لحياتك
عليك باحتضاني
ولو بنظرة والتفاتة
عجيب بانك لا تتشائم
ولكن الاعجب انك لا تصنع ثورة
حتى ولو بيد ترتجف اريد يدك
ولو صفعة
كيما اردد اسمك امام الناس
بكراهية
معقول
ولكن اعشقك في عالمي
وما بين غاب من البشر
وخارج الديار بعالم من الحلم
وان كان وهما
ولكن ترضى به النفس
خذ ما تشاء
ومنهنّ ما تريد
يكفيني اني مليكته عل العرش

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*