header

النساء بعد الأربعين في مجتمعنا

قد يتصور البعض ان المرأة تفقد رونقها وحيويتها بعد تجاوزها العقد الثالث من العمر وهذه النظرة الخاطئة جاءت نتيجة التقاليد الاجتماعية التي تعاني منها المرأة في مجتمعنا الشرقي والتي وضعتها تحت رقابة صارمة ورغم ان هذا الخوف مطلوب ألا انه عندما يتجاوز الحد المسموح يكون أشبه بزنزانة وخصوصا في القرى والأرياف وحتى مراكز بعض المدن .

سن الأربعين، سن الكمال البشري فيها يبلغ الإنسان غاية نضجه ورشده وفيها تكتمل

قواه العقلية وطاقاته الذهنية والأنبياء كانوا يبعثون في هذا السن, قالى تعالى في كتابه الكريم )) حتى إذا بلغ أشده وبلغ أربعين سنة(( وجد بدراسات في بريطانيا ان المرأة في هذه السن أقل عرضة للقلق, هناك متشددون على ان المرأة في هذه السن يرون أن المرأة المطلقة او الارملة عليها ان تعكف على تربية الاولاد وتنشئتهم بدل التفكير في زواج ثاني علما بأن الشريعة الإسلامية أعطت لهن عــدة يمكن أن تشرع بعدها في إعادة بناء حياة اخرى , سن

الأربعين وما بعده نقلة نوعية في حياة المرأة ونظرة متفائلة تنظر للجانب المشرق في كل شيء حولها أحد أهم الأمور في هذه المرحلة هو الاعتناء بصحتها من جميع النواحي بعد سن الأربعين تجد الراحة والسعادة إلا أن الاستقلال الاقتصادي والاجتماعي للمرأة في عصرنا هذا عصر التكنولوجيا والعولمة أدى إلى تغيير نظرة المجتمع حيث تحررت من بعض القواعد المفروضة عليها ولم يعد الزواج من أولوياتها كما تحولت من تابعة للمجتمع المحيط بها أصبحت إنسانة مستقلة, أن تتخطى فتاة الأربعين من العمر دون زواج لم يعد امرا مستغربا بخاصة في ظل العوامل الاقتصادية الخانقة وارتفاع نسبة النساء المتعلمات ودخولهن مجال العمل واستقلاليتها في الاعتماد على النفس .

الزواج يمنح المرأة جزء من أحلامها وليس كل أحلامها كما تتمنى وقد تتوقف أحلام وطموح الكثير منهن بعد الزواج وتبقى بين جدران المنزل وهو هذا ما كانت تطمح إليه , ولكن بالحقيقة ان الزواج قد يكون مخيب لآمال الكثير من النساء بسبب سوء الاختيار وفوارق طبقية واجتماعية وثقافية وحتى التحصيل الدراسي , كل هذه الأسباب وغيرها تجعلها غير سعيدة وقد تتغير حياتها من سعادة الى جحيم وتطلب الانفصال والاستمرار بحياتها بدون قيود الرجل الشرقي وتعقيداته وطلباته التي لا تنتهي وكأنه لا يزال يعيش زمان ) سي السيد ).

كلما تقدمت المرأة في العمر نضجت اكثر وزادت خبرتها وأصبح لها شخصية قد تكون مؤثرة في عملها وذات نفوذ اجتماعي ووظيفي وقادرة على مواجهة مصاعب الحياة وطبعا هذه الشخصية تختلف من امرأة لأخرى ومن بيئة لأخرى واعتقد ان المثقفات والموظفات لهن الحرية الشبه مطلقة بالخروج من المنزل وربما أقامة علاقات صداقة خارج حدود العمل وهذا ما يجعلهن أكثر انسجاما وتفاؤل بالحياة حتى الغير متزوجات منهن بعد أن فقدن فرصة الزواج وأصبح لديهن شخصية مستقلة بعد ان أصبح لكل فرد من عائلتها حياته الخاصة وطبعا الشخصية تختلف من الناحية المجتمعية فالمرأة التي تسكن القرية تضع عليها قيود بسبب التقاليد والأعراف وخصوصا الأرامل والمطلقات بينما في المدينة تكون حريتها أكثر وخصوصا عندما تكون المرأة التي تعتمد على نفسها لإعالة نفسها او عائلتها بعدما لم تجد من يعيلها .

مفهوم الحرية عند النساء يختلف من امراة لاخرى وطبعا ذلك باختلاف نشأتها وبيئتها الاجتماعية وأيضا المستوى الثقافي والفكري والاجتماعي لكل أسرة و تتمثل الحرية بإبداء رأيها الذي يعبر ما بداخلها والذي ينعكس على تصرفاتها والحرية ولا تتمثل في السهر والحفلات وما شابه والأفعال التي لا تمت للحرية الحقيقية بأي صلة ولكن هذا لا يعني ان تغلق الفتاة على نفسها الأبواب وتنطوي على نفسها وتنزوي على نفسها والآخرين ولكن ان تراعي التقاليد كي تستحوذ احترام الجميع لأن الحرية حق ومسؤولية , فالحرية سعادة الإنسان إن أحسن استخدامها وتسبب الشقاء إذا أسيء استخدامها الحرية المطلقة هي السبب الرئيسي لانحراف الفتاة , فهناك فرق كبير بين الحرية والفوضى .

تختلف حياة النساء بعد الأربعين في مجتمعنا فالمتزوجة تختلف عن الأرملة والمطلقة والعانس كما يطلق عليها ولكل منهن لها همومها ومشاكلها وان اختلفت من امرأة الى أخرى وهذا الاختلاف ناتج عن نظرة المجتمع وتعقيداته بعدما فقدت البعض منهن فرصة الزواج او فشلن في الاستمرار بالحياة الزوجية او من سرق الموت أزواجهن فاغلبهن يناضلن من اجل الاستمرار بحياة كريمة تجعلها لا تحتاج الى من يمد العون لها لذا اعتمادهن على أنفسهم ضروري بالعمل سواء داخل المنزل وكسب المال او بدوائر الدولة او القطاع الخاص رغم تعرض البعض الى مضايقات او تلميحات بالتحرش بسبب وضعها الاجتماعي وهذه مشكلة كبيرة لا يمكن القضاء عليها بدون قانون صارم يعاقب من يحاول الإساءة .

بعد الأربعين تبدأ مرحلة جديدة ومختلفة في حياة المراة و تعني سن النضوج نجد أن بعض النساء الغير متزوجات لا يجدن تسمية \”العنوسة\” في المجتمع لهن مشكلة فبعض النساء اخترنها بأنفسهن والبعض الآخر منهن اخترن وفضلن النجاح في مجال الحياة على الزواج. وأسباب العنوسة متعددة تختلف من مجتمع الى آخر. تقول الانسة )ن \”( كلمة عنوسة لا تشكل لي إشكالا لأنني أنظر لهذا الأمر من منظار القضاء والقدر وطالما أني استطعت أن أكــون ناجحة في ذاتي وأسرتي ومحل عملي، فلا أعتقد بأني بحاجة إلى الزواج , ليس شرطا أن يقترن النجاح بالزواج فكثير من الفتيات المبدعات حققن إنجازات عظيمة وهن غير متزوجات وقد يكون الزواج عائقا أمام تحقيق العديد من الطموحات\”.

للعزباء فرصة لتحقيق الرغبات التي يسعى الإنسان إلى تحقيقها.نجد أن المرأة الآن تبدأ حياتها بعد ســــن الأربعين، تبدأ في تحقيق أحلامها وجني ثمرة كفاحها في الحياة سواء في العمل أو في حياتها الشخصية.

الانترنت تكنولوجيا حديثة غيرت حياتنا وبكل التأكيد غيرت حياة اغلب النساء بالتواصل العالم وهذا التواصل فتح لهن عالم كان مجهول أو كان مخفي عوض لهن ما قد مضى من حياتهن بتواصلهن مع العالم الخارجي من خلال تصفح المواقع والبحث عن ما يجدن فيه متعة وراحة من هموم الحياة والبعض أتقن هذا الاستخدام وتواصلت مع الجميع بدون قيود والبعض الاخر وقعن ضحية جهل الاستخدام الضروري للنت بسبب الاستخدام الخاطئ , والبعض الاخر لازال قابع في عالم اخر لا شئ يقلقه سوى توفير لقمة العيش والعيش دون تدخل الآخرين في حياتهن .

انا لست كغيري من النساء فانا املك الحرية بالعمل بسبب وضعي ويمكنني بالخروج من البيت متى ما شئت وهذه الحرية لا تحصل عليها الكثير من النساء هذا ما تحدثت به الآنسة )س( تعمل في مكتبة في بغداد والتي تجاوزت العقد الثالث من العمر والتي أجبرتها الظروف على العمل وهي بكل تأكيد قد أسست لحياتها نمط خاص وصقلت شخصيتها وهذا العمل فتح أمامها فرص كثيرة للتعارف والاختلاط بالمجتمع اكثر من كونها ربة بيت ويبقى خروجها من المنزل فقط بالمناسبات الاجتماعية والتسوق , ولكنها بكل تأكيد واثقة من نفسها وتصرفاتها وعلاقتها والتي جعلت منها شخصية مميزة وينظر اليها بكل احترام وتقدير و قدوة لغيرها من النساء .

لو أخذنا من جانب أخر ان المرأة كيان و ليست سلعة او دمية تباع او تبدل وانما شخصية مستقلة لا تختلف عن الرجل بشئ ولها من الحقوق وعليها من الواجبات لذا يجب التعامل معها بكل ود واحترام وعدم العبث بمشاعرها وشخصيتها لأنها كتلة من المشاعر والأحاسيس ويمكن ان تقلب الطاولة رأسا على عقب اذا ما جرحت مشاعرها او حاول احد ما ان يتلاعب بها, الزواج ليس ضروري في هذا الزمن رغم ان الكثير من النساء يقدمن تنازلات من اجل الزواج وإرضاء الرجل ولكن بالحقيقة ان سعادة المرأة وحريتها بتحصيلها الدراسي وشهادتها ووظيفتها ولا تتقبل فكرة ان يكون هناك شخص ما يتحكم بها وبحريتها , وهذا بكل تاكيد ليس رأي جميع النساء ولكنه قد يكون رأي الكثير منهن بعد ان وجدن انه لا قيود تفرض بعد ان تخلصن من جميع القيود القديمة التي كانت تتحكم بهن .

من جانب أخر ان العمل في المنزل ليس كما يتصور البعض قيد او تقييد للحرية ولكنه رسالة إنسانية نعمل على إيصالها وتنشئة أبنائنا تربية صحيحة وتوفير كل متطلبات الراحة لأنها هي رسالتنا الحقيقية ونضحي من اجل أتمام هذه الرسالة, السيدة ) ج( أضافت لا يمكن الحكم علينا بأننا مقيدات داخل المنزل ولكن نحن متفرغات لتربية الأبناء وتوفير الأجواء المناسبة أليهم وللزوج وهذا ما نعمل عليه لأنها السعادة التي نبحث عنها .

نجد المطلقات معقدات من الرجال ويعانون صدمة بغض النظر إن كانت هي او هو السبب في الطلاق او كلاهما نستطيع ان نقول بأن لدى المطلقة خبرة في الحياة أفضل من البنت. هناك بعض المجتمعات السلبية تجاه المطلقات. أغلب سوء الخلق الذي نراه عند الكثيرين في أيامنا وحوادث التحرش والانتحار تعود بشكل رئيسي وغير مباشر أحيانا إلى إنعدام الزواج الحقيقي الشرعي .

السيدة( ر( انا سيدة منفصلة عن زوجي منذ 10 سنوات وهذا ما جعلني أتحمل المسؤولية كاملة في تربية أولادي والعمل على سعادتهم واجعلهم لا يفقدون السعادة وأكون انا كل شئ في حياتهم بعد ان فقدوا حنان الأب ولم يسال عنهم منذ انفصالنا , بحقيقة الأمر سعيدة جدا بحياتي رغم التعب الا أنني امرأة حرة ووجدت في عائلتي سعادتي وحياتي ولا يمكن ان استغني عنهم مهما كان الثمن و لا يمكن لأي رجل ان يسرق قلبي بعد ان كان لي تجربة فاشلة وتيقنت ان السعادة ليست بالزواج .

الارامل بعد سن الأربعين وبعد التغييرات الاجتماعية فإنها المسؤولية تكون قد استهلكت الكثير من صحتها والأيام قد تكون قد انهكتها وفي حال وجود لديها ابناء عليها ان تكمل رحلتها معهم بمسؤوليتها وحدها وهي رحلة صعبة في التربيـــة ومصاعب الحياة تربيـــة الأولاد وحدها وبالتالي يجب ان تكون ذات شخصية قوية لاتخاذ القرارات الصائبة وتتحرر إن صح القول من عبودية المجتمع ونظرتهم اليها.

اما السيدة )أ) موظفة حياتي أصبحت بلا معنى بعد ان فقدت زوجي منذ أكثر من خمس سنوات ورغم ان أبنائي كبار وليسوا لرعاية خاصة ولكن الوحدة تقتلني بعدما هاجروا وتزوجت ابنتي وأصبحت وحيدة وان القلق والخوف من المجهول يرعبني واعتقد ان الامر صعب لأجد الرجل المناسب الذي يمنحني الحنان رغم أنني أرى في نظراتهم الكثير واقرأ أفكارهم .

من خلال ما تم التطرق سابقا نجد ان حياة المرأة قد يتحكم بها المجتمع والتقاليد وكذلك الخوف من المجهول والوحدة ولكن هذا لا ينطبق على جميع النساء فالمرأة في كثير من المدن قد تحررت بفكرها وتقاليدها وخصوصا الموظفات والحاصلات على شهادات تؤهلن على العمل براتب يجعلها تعتمد على راتبها الشهري لتؤمن مستقبلها , واعتقد ان مسالة الزواج من عدمه بعد سن الأربعين تصبح لديهن غير ضرورية بعد ان تعودن على حياة الاستقلالية والحرية وعدم الانصياع لأوامر الرجل ولكن البعض منهن قد ينتظر فرصة الزواج حتى بعد هذا العمر واعتقد ان هذا الزواج قد يكون ناجحا اذا ما كان الاختيار صحيح ولا توجد مقاصد او غايات مادية في الزواج .

المرأة مهما كانت بمركز مرموق ووصلت الى درجة عالية بالوظيفة وذات جاه ومال تبقى بحاجة الى حنان وحب الرجل وبحاجة الى عائلة حقيقية تحتضنها رغم كل المشاكل ومنغصات الحياة فنحن بعالم ليس خيالي وملح الحياة المشاكل

 

2 Comments on النساء بعد الأربعين في مجتمعنا

  1. من مقامي هذا الكريم وضع المرأة العربية من سيء الى اسوأ
    من ويلات الحروب والقتل والتشرد وحالات الاغتصاب
    تتعرض المرأة يوميا الى ابشع الظلم والانتهاكات اين دور المنظمات الحقوقية اين دور الاعلام اين دور الامم المتحدة اين المراقبين.
    على الجميع تحمل كافة المسؤولية لحماية المراة العربية وتقديم المساعدات الانسانية الضرورية.
    رستم ابوعمرو مناصر الاول للمرأة العربية من فلسطين
    خلوي 00972599658240
    3/9/2017 الاحد

  2. نعم صحيح هناك اجسام وافكار ايضا سامة وقاتلة عندما يفسر الحوار والحديث بين الرجل والمرأة عن الثقافة والعلم والمعرفة والاحترام المتبادل على انة متى الرجل سيبقى مراهقا. هذا التفكير بنظري وبنظر والجميع غير صحيح. لماذا عندما يبدأ حوار النقاش بين الجنسين يعني او يسمة مراهقة اصبح تبادل الافكار والعلم والمعرفة سن مراهقة من احد الطرفين اكيد لا والف لا.
    علينا ان نتسلح اكثر وجيد بالقافة والعلم والمعرفة والكف عن تبادل التهامات بين الجنسين المرأة والرجل.
    الاهتهامات الراهنة بين الجنسين تسمى مراهقة عدم الاحترام والتقدير من كلا الطرفين تسمى مراهقة.
    علينا ان نغير هذة الصورة النمطية ونكون اكثر واقعية.
    احترامي وتقديري للجميع.
    5/9/2017 الثلاثاء
    رستم ابوعمرو مناصر الاول للمرأة العربية من فلسطين

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*