header

فنانات مصريات على فراش الدعارة..

عندما يمتزج الفن بالدعارة وعندما يتحول صفوة المجتمع إلى بائعي الهوى فاعلم أن أجراس ناقوس الخطر بدأت تدق.

 فنانات لم تكفهن الأموال الطائلة التي يتحصلن عليها من الأفلام والمسلسلات والإعلانات، فلجأن إلى لتحقيق ثرواتهن، ودفعهن الغرور والتكبر لممارسة أفعالهن الشنيعة، مستغلات شهرتهن لمزاولة أعمال منافية للآداب.

  المحرمة تعتبر أسهل وسيلة لتحقيق أرباح مالية طائلة خاصة في ظل الظروف التي تمر بها بعض الأسر المصرية من ضيق الرزق وقلة الحيلة، فتوجهن إلى التجارة المحرمة لسد احتياجاتهن اليومية في ظل تفشى هذا الوباء الذي يهدد المجتمع.

موقع “المصريون” سلطت الضوء على الفنانات المتهمات في قضايا “دعارة”

الفنانة تستأجر شققًا للدعارة بالمعادى   

كانت الأجهزة الأمنية لمباحث الآداب ألقت القبض على الفنانة الشهيرة غادة إبراهيم لاتهامها بإدارة شقق دعارة بمنطقة المعادي، وتقديم الفتيات لراغبي المتعة من الأثرياء العرب، وذلك على خلفية اعتراف إحدى فتيات الليل عليها.

 وتبين من التحريات صحة المعلومات وقيام الفنانة باستقطاب الفتيات في مقتبل الشباب وعلى قدر عال من الجمال، وأصدرت النيابة أمر ضبط وإحضار للمتهمة، وتمكنت القوة من مداهمة الشقق وضبط في الأولى 5 فتيات، وبالثانية 7 فتيات، اعترفت اثنتان منهن عليها، وتم عمل كمين أسفر عن ضبطها، وعثر بالمكان على خمور وأوقية ذكرية ومنشطات جنسية.

 القبض على الفنانة  

 استطاعت الإدارة العامة لمباحث الآداب بوزارة الداخلية بإلقاء القبض على الفنانة حنين وهي تستخدم شقتها في حدائق الأهرام لممارسة الأعمال المنافية للآداب ومعها ممثلة أخرى غير مشهورة.

 وبمداهمة قوة من المباحث للشقة برئاسة اللواء أمجد شافعي مدير الإدارة تم ضبط ثلاثة من الأثرياء العرب وهم في حالة تلبس وبعد تفتيش الشقة تم التحفظ على مبالغ مالية وملابس وزجاجات خمور.

 

   لم تسلم الفنانة عايدة رياض من سهام تهمة الدعارة، التي أُطلق عليها قضية “الكومبارس”؛ حيث أُلقي القبض عليها مع 6 فنانات كومبارس، ومنهن ليلى يوسف الشهيرة بـ”ليليان”.   وعاقبتها محكمة أول درجة بالحبس لمدة عام، بتهمة ممارسة الرذيلة بأحد الأوكار بحي مصر الجديدة، في أوائل عام 1982، وتم إيداعها بسجن القناطر لمدة 3 أشهر، ثم برأتها محكمة مستأنف الآداب في 24 فبراير 1983، بعد أن تأكدت من “الزج بها في الاتهام على غير سند من الواقع أو الحقيقة”.

القبض على الفنانة داخل أحد الفنادق 

  وكانت مباحث الآداب تمكنت من إلقاء القبض على الممثلة الشابة آمال حمدي داخل أحد الفنادق الشهيرة تمارس الدعارة مع ثرى عربي وتبين أنها مسجلة آداب وسبق اتهامها في القضية رقم 9540 لسنة 2006 والقضية 6333 لسنة 2000 “ممارسة دعارة”. وكانت آمال حمدي قد دخلت أحد الفنادق الشهيرة مرتدية فستان سواريه، ورصدتها كاميرات الفندق أثناء صعودها إحدى الغرف التي يقيم فيها ثري عربي، وتم التشكك في أمرها لأنها ليست من النزلاء، ورغم أن أحد العاملين بالفندق أسرع إلى تحذيرها بأن الشرطة في طريقها إليها، وحاولت بالفعل الهرب متخفية في زي مختلف عن التي حضرت به لكن رجال الشرطة كانوا أسرع إليها.

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*