header

عُماني يغتصب أطفالاً كان يُعلّمهم القرآن

أصدرَ قاضٍ في مدينة “الأشخرة” العُمانية، حُكماً على مواطنٍ عمانيّ يبلغ من العمر (46 عاماً)، بالسجن 5 سنوات ومنعه نهائيًا من التعامل مع الأطفال مدى الحياة بعد أن يتم إطلاق سراحه، في أعقاب إدانته باغتصاب أطفال.

واعترف الرجل العُماني بتهمة اغتصاب ثلاثة أطفال، اثنان منهم بعمر 6 أعوام والثالث بعمر 8 أعوام، وذلك بعد أن تم إرسالهم إليه لتعليمهم القرآن والدراسات الإسلامية.

لكنّ حُكم القاضي على المُغتصب أثار غضب المواطنين العُمانيين، فقد قال قال خليل الجرواني، أحد النشطاء الذين ساعدوا أولياء أمور الضحايا في جمع الأدلة ضد المغتصب: “هذا الأمر مثير للغضب، خمس سنوات لا تساوي شيئًا بل لا بد من أن يُحكم عليه بأقصى عقوبة، لأنه خان الثقة التي وضعها فيه الآباء كمعلّم لأطفالهم”.

وبموجب القانون العُماني، تتراوح عقوبة الاغتصاب بين 5 إلى 15 عامًا. وفقًا لما ذكرته صحيفة “ذي ناشيونال” الإماراتية.

وقال مروان الهاشمي، وهو محامٍ تحت التدريب في مكتب محاماة في مسقط، إنه يعتزم بدء حملة وطنية تحث القضاة على معالجة قضايا الاغتصاب عمومًا بمزيد من الحزم والنظر في الحكم بالعقوبة القصوى.

ورفضت المحكمة التي أصدرت الحكم التعليق على القضية أو الحالات السابقة المسجلّة، وذلك وفقًا لما ذكرته الصحيفة.

وصرّح متحدّث باسم الشرطة للصحيفة، أن أي حالة اغتصاب في عُمان “منعزلة وليست شائعة” من دون توضيح الأمر.

ولكن أخصائيين اجتماعيين قالوا إنهم غالبًا ما يسمعون عن الاعتداء الجنسي على الأطفال الذين يرسلهم آباؤهم إلى مُعلّمي القرآن بعد انتهاء اليوم الدراسي، وهي من العادات الشائعة في السلطنة.

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*